Monday, 7 November 2011

تتحرك

متى ستتوقف الأشياء التي تتحرك عندما لا أكون أنظر
عن الحركة عندما لا أكون أنظر.
تمر كبرق من زاوية عيني وأرى حركتها ولكني حين أنظر الى المكان الذي يفترض أن تكون فيه لا أرى شيئاً
سميته فأراً، ولكن اذا كان بوسع هذا الفأر أن يكون في كل مكان،
أو كان لدينا كل هذا العدد من الفئران
فإن الأمر يغدو مقلقاً حقاً
لأن هذه الأشياء التي تتحرك لا تكف، مرة ومرتين ، في هذه الغرفة أو تلك، في الصباح والمساء
تعبر من زاوية عيني دون هوادة ودون لحظة توقف.
فكرت أن النظارة قد تكون السبب، كل تلك المشاكل
التي نقع فيها حين نختار الإطار الخطأ، ولا تنس زاوية انكسار الضوء،
وما إلى ذلك.
لكن خلع النظارة لم يصل بي إلى نتيجة
لا تزال الأشياء تتحرك، دائماً مستعجلة، دائماً متجهة إلى مكان ما
ودائما غير مرئية إلا كخيط من الضوء.
كيف لنا أن نتفاهم إذا كانت لن تقف.

No comments:

Post a Comment