Tuesday, 31 July 2012

كتاب الموت 4



في البداية يبدو الأمر كما لو أن الزمن جمد في لحظة طويلة ممتدة
طويلة جداً، وبالنسبة لك ربما يكون الزمن قد انتهى في لحظة تهاويت فيها ولم تقم بعد،
لكني حين استيقظت في صباح اليوم التالي أدركت ان الزمن لم يجمد بل ضاعف سرعته حتى خُدعت
لقد ركض بك بعيدا جداً بأسرع من قدرتي على الاستيعاب
ها أنت الآن في زمن آخر، أبعد ما تكون، في حياة ثانية.

Monday, 30 July 2012

كتاب الموت 3



هل يجب أن نشكرك لأنك جمعتنا حول مائدة لم نلتق عليها منذ سنوات؟
منحتنا فرصة أن نحضن بعضنا كما لم نفعل منذ الأزل
ونتحدث دون أن نعاتب بعضنا على شيء،
هل هي مصيبة، أم بركة؟

Friday, 27 July 2012

كتاب الموت 2



ولكن، اذا كنت تجئ بموعد دائماً، لست متأخراً أبداً ولا مبكر على موعدك
لماذا نُصدم بقدومك؟
أنت أكثر الأشياء بديهية، ويقيناً، وثباتا في دائرة الحياة
تدربنا على مجيئك آلاف السنوات
ولازلت قادرا على تركنا مشدوهين غير قادرين على التصديق أنك فعلتها مرة أخرى.

كتاب الموت 1



تزدحم المذكرة بالمواعيد، ثمة موعد لكل شيء في حياة تسير في دائرة
حتى المفاجآت لها موعد
والموت أيضاً له موعد، غير أنه حتام أن لا أعرف هذا بالذات
هل كان سيزعجني بأكثر مما يزعجني موعد امتحان اعرف أني لم ادرس له بما يكفي، واذهب له على أية حال؟
هل كان سيزعجني بأكثر مما تزعجني الاشارة الخضراء التي اعرف انها ستنقلب حمراء بأسرع من قدرتي على التوقف؟
هل كان سيزعجني معرفة موعدك أيها الموت بأكثر مما يزعجني تنطط فكرة قدومك في كل لحظة؟