Monday, 17 May 2010

الهنود - 1





في رحلة عودتي من تيموكو ، غفوت في الطريق. فجأة أيقظني تألق المناظر الطبيعية. وادي ريبوكورا بزغ أمام عيني ، كما لو أن أحداً قد أزال ستارة مسدلة على عالم آخر.
ولكن هذه الأراضي لم تكن للجميع أو لا أحد، كما كانت من قبل. بمرسوم صادر عن الديكتاتور بينوشيه تم إلغاء مجتمعات الهنود واجبارهم على العيش في عزلة. مع ذلك فقد أصروا على التشارك في فقرهم، واستمروا في العمل معاً، الصمت معاً والكلام معاً:

- أنتم عشتم خمسة عشر عاما من الديكتاتورية في تشيلي – شرح الهنود لأصدقائي التشيليين. – أما نحن فنعيشها منذ خمسة قرون.

جلسنا في دائرة. تجمعنا في المركز الطبي الذي لم يكن يحوي في ذلك الوقت ، ولا في أي وقت مضى ، طبيباً واحداً ، أو عاملاً صحياً أو ممرضة أو أي شيء على الإطلاق.

- يعيش المرء ليموت ، لا أكثر. قالت احدى النساء.

الهنود ، بذنب عدم قدرتهم على تملك الأراضي ، لا وجود رسمي لهم.
في تشيلي لا يوجد هنود ، لا يوجد سوى التشيليين بحسب ما تقول منشورات الحكومة.

إدواردو غاليانو – كتاب المعانقات