Sunday, 3 June 2018

الحب كشبكة أمان


في كتاب (الطريق الأقل ارتيادا) للكاتب مورغان سكوت بيك يتحدث الكاتب عن تجربة شخصية مر بها، حين كان فتى ابتعثه والداه للدراسة في واحدة من أفضل المدارس الإعدادية الخاصة. الذي حدث هو أنه لأسباب هو نفسه لا يستطيع تفسيرها، ورغم سعادته العظيمة قبل الذهاب، بدأ يشعر بغياب السعادة حالما وصل الى المدرسة. لم يستطع التأقلم مع المكان، وأصبح وجوده في المدرسة يسبب ضغطا نفسيا عليه، حاول مقاومته جاهدا واستمر في الدراسة سنتين ونصف، قضى الاخيرة نائما معظم الوقت لأنه لا يجد الراحة إلا في النوم. وفي أحد العطل في السنة الثالثة حين كان يقضيها في منزل والديه أعلن لهما: لن أعود الى ذلك المكان مرة ثانية

حاول والده أن يتأكدا أنه يعرف جيدا ما يتخلى عنه (الدراسة الممتازة التي لا تتوفر لأي أحد)، وأنه يدرك ما يريد أن يفعل بعد ذلك. لم يكن عنده فكرة سوى أنه يكره المكان ولا يريد العودة له. أخذا ابنهما الى اخصائي نفسي وبدأ علاجا نفسيا ضد الاكتئاب، ولم يعد إلى تلك المدرسة. (لكننا نعرف أنه فيما بعد واصل دراسته الاكاديمية حتى أصبح هو نفسه اخصائيا شهيرا وناجحا في الطب النفسي).

النقاط المهمة التي تستحق الانتباه:
  • لقد كان الكاتب يشعر بمحبة والديه الصادقة والعميقة له، كانت هذه المحبة تسبب ضغطا عليه حين كان يحاول ارضائهما بالبقاء في المدرسة الممتازة التي لا يرتاح لها،
  • لكن شعوره بهذه المحبة نفسها هو ما أعطاه الدافع لمصارحتهما بقراره، مطمئنا أنهما سيقدمان له الدعم أيا كان نوعه،
  • وهي أيضا -المحبة- كانت شبكة الامان التي تجعله قادرا على اتخاذ مخاطرة ترك المدرسة وهو لا يعرف حقا ماذا بعد ذلك، لقد كان يعرف أنهما سيحبانه في الاحوال كلها، 
  • نجاته كانت في تحقيق الإنفصال العاطفي عن والديه، بحيث يذهب في الاتجاه الفردي المستقل الذي يحقق له سعادته، بدلا من محاولة تحقيق سعادتهما من خلاله. فالحب الصادق هو الذي يعترف بانفصال واستقلال الآخر


مشاهد من النسخة البحرانية من القصة:
  • لاني أمك ولا أعرفك إذا ما 'تخزي ابليس' وترد لدراستك.
  • احنا نعرف مصلحتك انت وش فهمك.
  • احنا -بس- اللي نعرف مصلحتك (احتكار حصري).
  • أي محاولة للانحراف عن خطة أمك وأبوك الحصرية لمصلحتك ستردي بك الى قعر جهنم والدعم الوحيد الذي سيتاح لك عند الفشل هو (ما قلنا لك؟ ما نصحناك؟ ما تسمعون الحجي. الي ما يطيع يضيع. الحين خل عنادك ينفعك.) 
الصورة من حساب جمال حسين علي



Friday, 13 April 2018

«ولد» لابتهال سلمان ... جماليّات العبور من الموت إلى مكامن الخصب

خالص شكري لكاتب هذه المراجعة: زكريا العبّاد 




ربما لا يكون جديدا أن تقع على مجموعة قصصية لكاتبة، فتجدها محاطة بالألم، ولكنك في العادة تجد هذا النوع من الألم ممزوجا بدراما رومانسيّة، أما في حالة الكاتبة البحرينية ابتهال سلمان ومجموعتها القصصية الأولى «ولد» الصادرة عن دار فراديس عام 2012 فإنك أمام حزن فريد يلف نصوص المجموعة نابعا عن رؤية معمقة للحياة وفلسفتها بما فيها من مآسٍ وكوارث ناجمة عن السلوك البشري في تمظهراته السلبية العديدة بشتى طبقاتها من قاع السلم الاجتماعي إلى أعلى الهرم السياسي. لكنّ هذا لا يختصر التميّز في هذه المجموعة التي لا تقول الفكرة ببساطة ولا تعبّر عن المعنى بطريقة مباشرة من دون أن تجري على الثيمة بحثا يكشف عن أعماقها ويسلط الضوء على تفاصيلها ويجلي دقائقها، وكأنّ الكاتبة نحّات يعمل إزميله في جماليات النهايات بعد أن يكون قد انتهى من هندسة معمارية لمجسم لغوي.

بين الولادة والموت
لنبدأ من النصّ الذي عنونت به المجموعة وهو قصة «ولد» ومنه استلت عتبة بوابة المجموعة أي (الإهداء): «إلى الأولاد العالقين في الجانب الآخر من الورطة، ها أنا أفتح الباب» فعن أيّ باب تتحدّث؟ الكاتبة تعتبر الولادة في عتبتها هذه ورطة، وتنصح الأولاد الذين يقتحمون أحلامها ويلحون عليها بأن تلدهم وتقول لهم «هناك من سيضربكم في المدرسة، ما قبل الولادة ورطة أيضا لأنه حبس وتوق للوجود، وحين يولدون يتملص الأطفال من الحياة ويغادرون بحيل وطرق لا يفطن لها الآباء، وما بعد الحياة أيضا لا تخلو من ورطة، إذ يذهب رجل إلى ما يظنه الجنة فيجد نفسه في جحيم بما يتناسب مع عمله في الحياة، إذ كان ظاهر عمله الصلاح وباطنه الفساد. وهناك يرى رجلا يعيش حالة مناقضة لحالته يعيش في الجحيم. هذه رؤية فلسفية، إذاً لا يمكن أن نصفها بالتشاؤم على رغم مسحة الحزن، وذلك لوجود سمة الواقعية، فالتشاؤم لون من السلبية والهجاء المجاني للحياة والوجود».

مأزق جماليّ
أما الإشارة إلى مكامن الألم في الوجود من ذرته إلى مجرّته فهو يعدّ لونا من الإشارة إلى النقيض، فتعرية الظلم دعوة إلى العدل، وكشف العهر دعوة إلى الطهارة، ويبقى أن جزءا من مسحة الحزن نابع من شفافية الروح التواقة إما إلى الكمال أو إلى الجمال، فالولد المحبوس في عالم الغيب التوّاق إلى الولادة تعبير آخر عن شوق الأمومة إلى الطفولة، أما الأطفال الذين يجهدون أنفسهم في ابتكار أساليب الرحيل عن عالمنا بابتلاع مواد منظفة أو رمي أنفسهم أمام حافلة في لحظة غفلة أو غيرها من أساليب تهديهم إليها عبقريتهم، فالدافع العميق لهذا الهروب هو ما لا تصرح به القصة، قد يكون هذا رمزا لهرب الطهارة والبراءة والجمال من عالم مليء بالبشاعة، لكن القصة في نهايتها تلمّح إلى دافع ومسببات هذه الظاهرة الغريبة عبر صدور الأمر الرسمي بمنع موت الأطفال، إنها قصة فنتازية ذات رمزية ممتعة، يمكن مقارنتها بقصة أخرى في المجموعة تتحدث عن مجرم يقود الغرباء لتدنيس شرفه، لا تجدي الشكوى سوى حبسه لعشرة أيام والإفراج عنه بكفالة أما وشاية زوجته الكاذبة عليه بأنه يمارس أعمالا معادية فتبقيه في الحبس قرابة العام قبل أن يفرج عنه بعفو عام فيعود ليعرض عليها العفو وفتح صفحة جديدة لكنها ترفض وترى أنها ليست بداية جديدة إذا كانت معه. هذه القصة تشير إلى ذات الاتجاه الرمزي للقصة السابقة مع أنها واقعية التكنيك، القرار الرسمي هلال مفتتح الحياة الذي يقرر حياة الأطفال أو تهيئة ظروف الحياة لهم قبل ذلك، أو موتهم أو منع الحديث عن موتهم، وهو هلال المختتم والموت أو السماح بالعودة إلى الحياة لمن لا يستحق الحياة.

نافذة من طفولة
لعلّ ما سبق قد نجح في أن يوضّح أن الطفولة كانت معبرا مجازيا يوصل القارئ إلى العديد من المعاني العميقة، «بابا السوبرمان» وهي القصة الأولى في المجموعة كتبت بعيون طفل يراجع نظرته لأبيه الذي يرى فيه القدرة الكلية المطلقة ثم تطلعه المواقف المحزنة والمؤلمة على بشريته بل ضعفه قياسا بأقرانه، إلا أنها تكشف من ناحية أخرى عن معاناة أب تختطف ابنه عصابة شوارع. القصة الثانية «ولد» وتليها «حيث لا يموت الأطفال»، مضى الحديث عنهما، والرابعة «خروج النمل عن صمته»، فنتازيا ترتدي قناع تقنية طفولية للحديث عن قضية شأن عام بطريقة مشابهة لما حدث في القصة السابقة لكنها تأتي على لسان النمل لا على لسان بني البشر.
وتتشابه مع هذه القصص القصة الأخيرة في المجموعة المعنونة «جرّبت الغرق» فهي تجري على لسان الطير لكنها تكتنه فكرة الصراع بين القديم المحافظ والحديث الذي تغريه التجربة. النهاية مفتوحة لا تخلو من غموض، فالتجربة المغرية هي اختراق «السطح» والنظر من داخل العمق إلى جمال السماء وممارسة تجربة ملامسة الموج واحتضانه، ومفردة «السطح» تشي بانحياز إلى التجريب، ولكن التعبير عنه بـ«الغرق» لا يخلو من مسحة سلبية ومعه التعبير عن الاختناق والبرد، يقيم النصّ توازنا، ولا ينحاز لطرف إلى ليعود للتوازن بشيء من الاصطفاف مع الجانب الآخر، ويستمر الصراع إلى الأبد.

في ظلال الحبّ
في المجموعة قصتان يمكن أن تنتميا إلى عالم الحب الرومانسي من بين 11 قصة ما لا يشكل نسبة مؤثرة، بل الملفت أن يعبر الموت إلى منطقة الحبّ، فالنهاية في القصتين تحطّم واصطدام، فالأولى «إزعاج» تنتهي بصوت ارتطام هائل لخزف عانق الأرض وتحوّل إلى ما لا يمكن إصلاحه، وتنتهي قصة «أنت حلو والبحر مالح» بارتطام تصفه بأنه «خفيف» هذه المرّة ولكنّه في الحقيقة يشبه الاحتضار: وشاهدتني بعدها أحلّق بسرعة، أقترب من سطح الحافلة بسرعة، كان مستمرا بالتقافز، ولا بدّ أني فكّرت أنه حلم.

Tuesday, 27 June 2017

التعاطف بدون لمس


هذا المشهد استفزني في فيلم جميل جدا:
الزوجة تمر بأزمة نفسية. تجلس الى طاولة الافطار بالجروح والضمادات على رأسها، وتصب الدموع. تبكي. الزوج في الطرف الآخر من الطاولة متأثر، متوتر، يحاول المواساة، لكن أفضل ما يصل اليه هو دعوتها لشرب الشاي. 
تريد كمشاهد(ة) أن تصرخ عليه أن يفعل شيئا. أن يغادر كرسيه ليحضنها ويمسح على رأسها. أن يمسك يدها. أن يمسح دموعها. أي شيء غير الجلوس على الطرف البعيد ومحادثتها.
هل هو عاجز؟ لا. هل هو بارد وغير مهتم؟ لا. ان كل شيء في سياق القصة يقول لك انه مهتم جدا بها ويحبها.
فلماذا هذا المشهد البارد (بل غير الطبيعي!) اذن؟
ثم تتذكر، انها السينما الايرانية، وعندما لا يسمح للمرأة والرجل بالتلامس (أي نوع منه) تخرج هذه النوعية من مشاهد المواساة بالكلام عبر حاجز في أشد اللحظات العاطفية ارتباكا. 

عدا عن هذه النوعية من المشاهد في فيلم يحكي أزمة حرجة في العلاقة بين زوجين، الفيلم جميل جدا. من أحب Separation و the Past سيحبه. 

فيلم " The Salesman" 
‏https://youtu.be/r-61yYjKHHc

استطراد:
ربما تصبح الحياة سينما ايرانية، وربما تضعنا الاقدار موضع الحاجة الى ابداء التعاطف دون القدرة على اللمس.



Saturday, 28 February 2015

باب الحمد

وأنا أحلق في الأرجوحة وفي الأفق بحيرة زيلامسي تذكرت لحظاتي على الأرجوحة على ساحل البديع. وأنا أمشي على البحيرة تذكرت المشي عند قلعة البحرين. كل الكون مكون من نقاط مرتبطة وربما تكون بعيدة لكن إذا انتظرنا بما يكفي سنرى الخط الذي يربطها ونصل باب الحمد. أنا هناك. شكراً لك يا رب.


Wednesday, 28 May 2014

البحث عن طوق نجاتي

مسلحة بعدم الإستعداد للموت
أبحث عن طوق نجاتي 
في قعر بحيرة.
أنا التي لا تجيد السباحة.
ثمة الله.
ثمة الحب.
ثمة معجزة تقلب كل شيء.

Saturday, 13 April 2013

معتكف العلاج بالطاقة

قضيت يومين رائعين في معتكف العلاج
بالطاقة مع الماسترين المبدعين فوزية السندي و وليد هاشم، وكانت تجربة جديدة ومميزة حول علاقة روحي وكياني بطاقة الله، كشفت عني غشاوة حجب لم اكن متنبهة لها، عبر تأملات روحانية مريحة ومدهشة الأثر. ثمة افكار تبدو بديهية في بساطتها، لكن كل ما يحيط بنا يجعل من الصعب أبصارها دون الصوت المرشد الذي يهمس لنا بحقيقتها. خرجت من المعتكف بقبول جديد لنفسي، ومحبة اكبر لها، وبإيمان بالمعجزات، وبرغبة وشبه خطة لخلق معجزتي، وبتجربة تصالح وغفران، وبيقين بعدم حقيقية حائط الخوف، وبإمكانية هدمه بفكرة وتأمل. أشعر بالسعادة لأن قدمي على الارض كانت ثابتة كما لو وجدت دربا يشع بالطمأنينة، وأريد الخوض في المزيد من جلسات العلاج بالطاقة، لأشعر بنفسي افضل مما بدأت، لأخوض رحلة الحياة بمعرفة وسعادة وفهم اكبر، ولأصل الى تحقيق معاجزي العديدة.

أحد أهم ما خرجت به من هذا المعتكف، ان البداية لتحقيق الغايات تنبع من محبتي لنفسي وتقديرها، ولا تنتهي عند محبتي للغاية التي أسعى لها. المحبة.

باب قلبي مفتوح لي دائما
مهما فعلت، مهما فعلوا بي، مهما سأفعل، مهما أفعل الآن
باب قلبي مفتوح لي ابدا
أغفر لنفسي، أقبل نفسي، أحب نفسي،
أنا سعيد.



Saturday, 6 April 2013

في حالة الحريق في أرض غريبة: اثنان في اثنين



أرييل دورفمان 

نعرف جميعا عدد الخطوات،
يا رفيق، من الزنزانة
إلى تلك الغرفة.

إذا كانت عشرين
فهم لا يقودونك إلى الحمام.
إذا كانت خمسة وأربعين
لا يمكن أن يكونوا ماضين بك إلى الخارج
للتمرين.

إذا تجاوزت ثمانين
وبدأت
تتعثر على نحو أعمى
صاعداً درجا
أوه إذا تجاوزت ثمانين
فهناك مكان واحد فقط
يمكن أن يأخذوك له
هناك مكان واحد فقط
هناك مكان واحد فقط
الآن بقي هناك مكان واحد فقط
يمكن أنهم يأخذونك له.



ترجمة عن النص الانكليزي:

We all know the number of steps,
comrade, from the cell
to that room.

If it's twenty
they're not taking you to the bathroom.
If it's forty-five
they can't be taking you out
for exercise.

If you get past eighty
and begin
to stumble blindly
up a staircase
oh if you get past eighty
there's only one place
they can take you
there's only one place
there's only one place
now there's only one place left
they can take you.