Saturday, 9 October 2010

خطة

هذه الليلة، أثناء قيامي في منتصف النوم لإطفاء المكيف، سأفشل - على غير العادة- في تفادي خط الكهرباء الممتد الى الكومبيوتر
سأتعثر، رغماً عني، سيقفز رأسي الى الأمام استعداداً لسقوط مدوّ، وسيصطدم بحافة الطاولة، أنفي أول الضحايا سيبدأ نزيفاً، وسأتخلى عني، وأواصل سقوطي معانقة الأرض، وأذهب في غيبوبة طويلة.

غيبوبة لا إرادية، هي الحل الوحيد لأهرب من مواجهة العاصفة، دون تأنيب الضمير.

لكن ماذا لو اكتشفت في غيبوبتي، في أوج عجزي عن فعل أي شيء، أن تأنيب الضمير هو البرنامج الوحيد المتاح، طوال الوقت. أوه .. لا!

Wednesday, 6 October 2010

رقم سري

أخطأت مرتين في إدخال الرقم السري لبطاقة الصرف الآلي
قلت للبائعة بقلق:
- أنا آسفة، لكني متعبة جدا حتى أني لا استطيع التركيز لتذكر الرقم السري.

فكرت أني يجب ان أخجل، الحرج هو الشعور المفترض في مثل هذا النوع من المواقف: تكديس كومة مشتريات على طاولة الحساب ثم التحجج بعدم تذكر الرقم السري، لكني لم أشعر بأي حرج وأنا بحركة من كفي أمحو هذه اللحظة وألغي فكرة الشراء:
- ليس عندي كاش ولا استطيع تذكر كلمة السر.

ليس أني كنت متعبة بما يفوق قدرتي على الشعور بالحرج، فقط، بل ان هروب هذا الرقم -الذي استعمله يوميا- من ذاكرتي أصابني بشبه صدمة.
على الذاكرة من بين أشياء عديدة أن لا تتخلى عني الآن.

Tuesday, 5 October 2010

Joan Baez - We shall overcome

نسبية الزمن

من المؤكد أن الزمن نسبي كما يجدر بالنسبية أن تكون، وأن دقائق الساعة موجودة لقياس حجم الكذبة لا أكثر

دائماً : لا يوجد ما يكفي منه لإنجاز الأمور التي تستحق، وأبداً : هناك الكثير منه لتتعذب بالشعور المرّ بالعجز عن فعل ما يُجدي

في كل لحظة، يفلت من أصابعي، دون عودة، لكنه يستمر في الإفلات لحظة بعد أخرى وأحياناً أشعر أنه سيستمر في فعله إلى الأبد. ويغلبني الشك أنه لا يتحرك حقاً.

Monday, 4 October 2010

ذئب وغنمة وحشيش

عندك ذئب (لماذا يحتاج أي أحد الى ذئب بالمناسبة؟) وغنمة* وحشيش وقارب يتسع لشخصين فقط ونهر مطلوب منك عبوره ناقلا شعبك الصغير محتملا القلق المترتب على معضلة حماية الغنمة من الذئب وحماية الحشيش من الغنمة. فما أنت فاعل؟

إبدأ بإطلاق النار على الغنمة، ثم دع الحشيش والذئب حيث هما، فربما هو الوقت أخيراً ليتعلم الذئب كيف يصبح نباتياً، أو يتضور جوعا حتى الموت. في القارب ضع الأمل والخيال معاً، اخرق القارب وادفعه الى الماء، ثم اذهب سباحة الى الضفة الأخرى.

هناك، أنت بلا أشياء تمتلكها فتمتلكك
بدون الأمل لن ترغب ولن يخيب ظنك
وبدون الخيال لن تخاف من شئ ولا على شيء
هل تحررت للتو؟






* يقول المصحح اللغوي أن من الأفضل استبدال الغنمة بشاة وأقول له اذا لم تلاحظ بعد فعندي مسدس، دعنا لا نتسبب في تغيير سياق القصة.*