Friday, 27 July 2012

كتاب الموت 1



تزدحم المذكرة بالمواعيد، ثمة موعد لكل شيء في حياة تسير في دائرة
حتى المفاجآت لها موعد
والموت أيضاً له موعد، غير أنه حتام أن لا أعرف هذا بالذات
هل كان سيزعجني بأكثر مما يزعجني موعد امتحان اعرف أني لم ادرس له بما يكفي، واذهب له على أية حال؟
هل كان سيزعجني بأكثر مما تزعجني الاشارة الخضراء التي اعرف انها ستنقلب حمراء بأسرع من قدرتي على التوقف؟
هل كان سيزعجني معرفة موعدك أيها الموت بأكثر مما يزعجني تنطط فكرة قدومك في كل لحظة؟


No comments:

Post a Comment