Saturday, 9 July 2011

كلنا نحب الكتب المصورة (1) - الغريب - ألبير كامو


كنت سأكتب، ليس الأطفال وحدهم من يحبون الكتب المصورة، ثم فكرت، من الذي لا يريد أن يُسمى طفلاً على أية حال. 

أعلن "هاوس اوف الستريشن" قبل أيام اسم الفائز بجائزته (ماثيو ريتشاردسن) في مسابقة إعداد لوحات تصويرية لرواية الغريب لألبير كامو. النسخة المصورة ستصدر لاحقاً عبر دار فوليو سوسايتي الداعمة للمسابقة. اللوحات مدهشة كما الرواية ، هنا بعض لوحات الفائز والآخرين الذين وصلوا للترشيحات النهائية.

Georgina Hounsome
القسم الأول - الفصل الأول: اليوم ماتت أمي. أو ربما ماتت أمس، لست أدري. لقد تلقيت برقية من المأوى.


Matthew Richardson
القسم الأول - الفصل الثاني: قررت أن أذهب للسباحة.. ولقيت في الماء ماري كاردونا .. وكانت السماء كلها في عيني

Chungwoon Choi
القسم الأول - الفصل السادس: وهنا وسط الضجة الجافة والتي تصم الآذان في وقت معاً، ابتدأ كل شيء.


Chungwoon Choi
القسم الثاني - الفصل الثاني: أدركت آنذاك أن بوسع انسان لا يعيش إلا يوماً واحداً أن يعيش بلا مشقة مئة عام في سجن.

"في بدء توقيفي، كانت لي أفكار رجل حر. من ذلك مثلاً أن الرغبة كانت تأخذني في أن أكون على شاطيء وفي ان أهبط إلى البحر. وكان يكفي أن أتخيل صوت الموجات الأولى تحت باطن قدمي، وانزلاق الجسد في الماء والخلاص الذي كنت أجده في ذلك، حتى كنت أشعر دفعة واحدة كم كانت جدران سجني متقاربة. ولكن ذلك استمر بضعة أشهر. وبعد ذلك لم تكن لدي سوى أفكار سجين."

Alenka Sottler 
القسم الثاني - الفصل الخامس: كان أشق شيء عليّ، تلك الساعة المريبة التي أعلم انهم اعتادوا على أن ينجزوا فيها عمليتهم. كان اذا انقضى منتصف الليل، انتظر واترقب. ولم يسبق لأذني قط أن التقطت هذا القدر الكبير من الضجيج، أو ميّزت أصواتاً دقيقة تلك الدقة. 


Joseph Melhuish
القسم الثاني - الفصل الرابع: لم أنظر في اتجاه ماري. لم يتح لي الوقت لذلك، لأن رئيس القضاة قال لي أن رأسي سيقطع في ساحة عامة بإسم الشعب الفرنسي.


المقاطع من الترجمة العربية الصادرة من دار الآداب لعايدة إدريس.


No comments:

Post a Comment