Thursday, 17 December 2009

إحتفاء بالصوت الإنساني - Celebration of the human voice



كان خوسيه كاراسكو صحفيا لمجلة Análisis. في وقت مبكر من صباح أحد أيام ربيع 1986 تم اقتياده من منزله. قبل هذا الحدث بساعات قليلة، جرت محاولة لاغتيال الجنرال أوغستو بينوشيه ، وقبل ذلك ببضعة أيام ، صرّح الدكتاتور :
"نبقي عيوننا مفتوحة على بعض السادة."
تحت جدار على حدود سانتياغو ، وضعوا أربعة عشر رصاصات في رأس خوسيه. كان الصباح باكراً ، ولم يكن بالإمكان مشاهدة أحد في الانحاء. بقيت جثته هناك حتى منتصف النهار.
لم يغسل الجيران الدم أبداً. أصبح المكان ملاذا للفقراء ، ودائما مغطى بالشموع والزهور ، وخوسيه كاراسكو أصبح صانعا للمعجزات. على الحائط تم النقش بواسطة الرصاصات عبارات شكر على الصنائع التي قام بتقديمها.
في بداية عام 1988 ، سافرت إلى شيلي. مرت خمسة عشر عاما على آخر زيارة لي. كان في استقبالي في المطار خوان بابلو كارديناس ، رئيس تحرير المجلة.
ولأنه مدان بإرتكابه جرائم ضد الحكومة ، كارديناس ينام في السجن. يدخل السجن في كل ليلة في تمام الساعة العاشرة ، ويغادر مع طلوع الشمس.


إدواردو غاليانو - كتاب المعانقات



Celebration of the human voice / 3

José Carrasco was a journalist for the magazine Análisis. Early one morning in the spring of 1986, he was dragged from his house. A few hours earlier, an attempt had been made on the life of General Augusto Pinochet, and, a few days earlier, the dictator had said:
“We are keeping an eye on certain gentlemen.”
At the foot of a wall on the edge of Santiago, they put fourteen bullets into his head. It was early morning, and nobody was to be seen. His body lay there on the ground until midday.
The neighbors never washed the blood away. The place became a sanctuary for the poor, always covered with candles and flowers, and José Carrasco became a miracle worker. On the wall pitted by the shots, one can read thanks for favors received.
At the beginning of 1988, I traveled to Chile. It had been fifteen years since I was last there. I was received at the airport by Juan Pablo Cárdenas, editor of the magazine.
Condemned for offenses against the government, Cárdenas slept in prison. He entered the prison every night at exactly ten o’clock, and left with the sun.



Eduardo Hughes Galeano - The Book of Embraces

No comments:

Post a Comment