Thursday, 14 January 2010

إحتفاء بالصوت الإنساني - Celebration of the human voice



كانت أيديهم مقيّدة أو مكبلة بالأصفاد ، لكن أصابعهم رقصت ، طارت ، رسمت الكلمات. ورغم أن وجوه السجناء كانت محبوسة في اقنعة، لكنهم بالإنحناء إلى الوراء كان بإمكانهم أن يروا قليلاً ، قليلا فقط ، ما يوجد في الأسفل. وبرغم ان الكلام كان محظوراً، لكنهم تحدثوا بواسطة أيديهم. "بينو أنجرفلد" علمني أبجدية الأصابع ، التي كان قد تعلمها في السجن من دون معلم :"كان خط البعض منا سيئاً، لكن آخرون كانوا سادة الخط".
أرادت الديكتاتورية في الأورغواي من كل شخص أن يقف وحيداً، أن لا يكون ذا شخصية: في السجون والثكنات ، وجميع أنحاء البلاد ، كان التواصل يعتبر جريمة.
لقد أمضى بعض السجناء أكثر من عشر سنوات مدفونين في زنزانات منفردة بحجم التوابيت، لا يسمعون شيئاً سوى صوت القضبان، أو الخطوات في الممرات، ولم يبق على قيد الحياة إلا اثنان (فيرناندز هويدبرو و موريشيو روزنكوف)، لأنهما استطاعا التحدث مع بعضها البعض من خلال النقر على الحائط. بتلك الطريقة تحدثا عن الأحلام والذكريات، والوقوع في الحب والخروج منه، وتناقشا وتعانقا وتقاتلا، وتقاسما المعتقدات والحسناوات، والشكوك والذنوب، وتلك الأسئلة التي ليس لها أجوبة.

حيث يكون الصوت الإنساني حقيقياً، حين يولد من الحاجة إلى الكلام، لا أحد يستطيع أن يوقفه، حين يمنع عنه الفم يتحدث بالأيدي والأعين، بالمسام أو بأي شيء آخر، لأن كل واحد منا لديه شيء يقوله للآخرين، شيء يستحق أن يحتفي به الآخرون.

إدواردو غاليانو - كتاب المعانقات



Celebration of the human voice / 1
Their hands were tied or handcuffed, yet their fingers danced, flew, drew words. The prisoners were hooded, but, leaning back, they could see a bit, just a bit, down below. Although it was forbidden to speak, they spoke with their hands. Pinio Ungerfeld taught me the finger alphabet, which he had learned in prison without a teacher:
“Some of us had bad handwriting,” he told me. “Others were masters of calligraphy.”
The Uruguayan dictatorship wanted everyone to stand alone, everyone to be no one: in prisons and barracks, and throughout the country, communication was a crime.
Some prisoners spent more than ten years buried in solitary cells the size of coffins, hearing nothing but clanging bars or footsteps in the corridors. Fernández Huidobro and Mauricio Rosencof, thus condemned, survived because they could talk to each other by tapping on the wall. In that way they told of dreams and memories, fallings in and out of love; they discussed, embraced, fought; they shared beliefs and beauties, doubts and guilts, and those questions that have no answer.
When it is genuine, when it is born of the need to speak, no one can stop the human voice. When denied a mouth, it speaks with the hands or the eyes, or the pores, or anything at all. Because every single one of us has something to say to the others, something that deserves to be celebrated or forgiven by others.



Eduardo Hughes Galeano - The Book of Embraces

No comments:

Post a Comment